تمكن  وسائل التواصل الاجتماعي أصحاب المشاريع الناشئة  من الوصول إلى جمهور عالمي دون تكاليف غير مباشرة بالمقارنة مع وسائل الإعلان الأخرى. بالإضافة إلى العثور على عملاء جدد ، تُستخدم قنوات التواصل الاجتماعي أيضًا للبقاء على اتصال مع العملاء الحاليين ولتقديم الدعم الكافي للزبناء دون وسيط.

 يعتبر إتقان هذه الأدوات وفهم خصائص الانتشار والتأثـير والتفاعل على وسائل التواصل الاجتماعي من أهم الأدوات المجانية المتاحة للشركات الناشئة من أجل الوصول إلى شريحة أوسع من عملائها المحتملـين .

وفي هذا الصدد يمكن اعتبار متابعيك النواة Core التي ستتلقى رسائلك والتي ستتفاعل معها في البداية. فإن كان ما تنشره من صيحات تسويقية أو تحديات أو مسابقات أو غيرها يستحق أن ينتشر بشكل فيروسي، فإن متابعيك سيشكلون الشرارة الأولية لإطلاق عدوى الـفيروس .

طبعاً عدوى مشروعك و ليس عدوى الكورونا !

أهمية وسائل التواصل الاجتماعي للشركات الناشئة

من أجل توضيح أهمية التفاعل على وسائل التواصل الاجتماعي و كيف غيرت طرق استهداف العملاء و التواصل معهم, إليك مشالا سريعا لما كان يحدث حتى تسعينات القرن الماضي. 

المتصل : ألو نحن شركة  رامبو لصناعة الشامبو ممك.... طوط طوط .

كانت هذه الطريقة السائدة في تسعينيات القرن الماضي واستمرت حتى بدايات القرن الحالي ، تتلخص باتصال عشوائي من قبل الشركة المنتجة  يستهدفون بها عملاء محتملين ( ركّز عزيزي القارئ عشوائي و محتملين)، حيث أن العملية تتم فعلياً بشكل عشوائي دون تحديد للشريحة المستهدفة أو الاستعانة بمحلل بيانات مبتدئ على الأقل و يفترضون أن من يتواصلون معهم هم عملاء محتملين .

لكن يمكن ملاحظة نجاح هذه العملية في شيء واحد فقط وهو انتشار اسم الشركة على نطاق جيد بين العملاء ، فالجارة تخبر جارتها بقلة أدب هؤلاء المندوبين ، والجار يخبر جاره كيف استبسل و هاجم المندوب و أوقفه عند حده بسيل من الشتائم الرنانة.

على أي حال كان اسم الشركة ينتشر و بشكل عشوائي أيضاً و متى رأى هذا العميل"المحتمل" شامبو من إنتاج رامبو بين عدة أنواع أخرى سيختاره إما بسبب الألفة أو لرغبة في تجربته. و ليس رغبة في مزاياه كما هو الحال مع استراتجية التسويق بالمحتوى و وسائل التواصل الاجتماعي.

التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي

كعادتك أيها القارئ سيعمل عقلك الفلسفي السارتري ( نسبةً لسارتر) و تشكك في كل ما نقول و انطلاقاً لكن إليك بعض الأمثلة الواقعية:

  • حساب «اليابان بالعربي @nippon_ar « المتخصص في التعريف باليابان والرد على أهم الشائعات حولها. اشتهر الحساب بسبب أسلوبه الفكاهي في الرد على الشائعات حول اليابان مثل هذه التغريدة .

 

 بوكتشينو Bookccino  أيضا حساب  على التويـتر يخص بيع وتوصيل الكتب (ولديهم موقع إلكتروني أيضاً). ما يـميز هذا الحساب هو طريقة تفاعله مع القراء بتحفيزهم على القراءة وإعطائهم نصائح حول الكتب التي عليهم قراءتها مع وضع تحديات قراءة دورية. 

ولتسهيل القراءة فإنهم يُصنفون الكتب في مستويات (مبتدئ ومتوسط ومتقدم) وينشرون باستمرار تقييمات للكتب سواء التقييمات التي كتبها فريق بوكتشينو أو التي يكتبها قراؤهم. 

ساعد ذلك ببناء شريحة كـبيرة من القراء المحبـين لبوكتشينو (اسمهم «أصدقاء بوكتشينو») خاصة ممن بدأ بهواية القراءة بسبب حساب بوكتشينو .

ومثل حسابنا نحن عزيزي القارئ ألف ستارت أب ( حرابيء سابقاً ) ، حيث نتبع نهج الفكاهة والتسلية و بعض التفاهة أحياناً بقصد عرض معلومات سهلة و بسيطة عن ريادة الأعمال أو بغرض التطفل على عقل المستخدمين و محاولة استدراجهم لموقعنا بقصد التسجيل و التعرف على  مجتمعنا بشكل أكبر.

كيف تعرف أي وسيلة أنسب لمشروعك الريادي؟

تشترك معظم هذه الأمثلة الناجحة في خاصية مهمة جداً وهو التخصص في عدد محدد من وسائل التواصل الاجتماعي والتي تحوي أكـبر عدد من شريحتها المستهدفة.

للأسف تتجه العديد من المشاريع الناشئة إلى إنشاء حسابات لها على جميع الوسائل المعروفة مما يشتت تركيزها ويمنعها من النجاح في أي منها. 

لذا على رائد الأعمال إدراك عدّة أمور قبل الشروع في تسويق شركته على وسائل التواصل الاجتماعي، أوّلها، أن موارده المالية والبشرية محدودة، وبالتالي يفضل أن يصب جُلّ اهتمامه في إتقان التفاعل على ثلاث وسائل رئيسية.

الأمر الثاني، أن لكل وسيلة جمهورها المحدد، فبعض الوسائل تتخصص لأصحاب المهن أو الأعمال أو المحترفـين كـ LinkedIn، وغيرها تنتشر بشكل أكثـر في بعض الدول كانتشار تـويتر في دول الخليج بـينما ينتشر الفيسبوك في باقي دول العالم العربي، وبالتالي يتوجب عليك دراسة أماكن تواجد شرائحك المستهدفة لاختيار المنّصات الأنسب.

 الأمر الثالث أن لكل وسيلة أسلوب خطاب مـميز، ففي التويـتر يجدُ المحتوى القـصير تفاعلاً أكـبر، في حين يختص الإنستغرام بالصور، وبالتالي يترتب عليك توفـير محتوى مختص لكل منها وقد يؤدي تعددها إلى زيادة العبء في الوصول للصيغ الأنسب لذلك. 

إذا شعرتم بالحيرة فننصحكم أن تجربوا حظكم في عدد أكبر من وسائل التواصل الاجتماعي و تكثّفوا عملكم عليها بحيث تعطوها حقها فترة معينة ثم حللوا النتائج و اختاروا التي حققت هدفكم بشكل أكبر سواءً من حيث الوصول أو من حيث النقر علر رابط موقعكم و جلبهم إليه .

 أنواع المحتوى الذي يمكن نشره عبر وسائل التواصل الاجتماعي :

  • User Generated Content UGC  المحتوى الذي ينشئه المستخدم  :

وهو أي محتوى (مثل الصورة أو الفيديو أو النص) يتم إنشاؤه من قبل مستخدمي الموقع أو المنصة. وهو يعد وسيلة رائعة لزيادة المشاركة والوصول.

يمكن أن يكون أيضاً مصدر شعور بالترحيب الحار للمتابـعين الجدد والحالـيين، من الشركات التي تتبع هذا النهج  GoPro حيث تشارك على حسابها في أنستغرام بعضا من المحتوى الذي ينشئه المستخدمين على منصتها ،و كـثيراً ما قد تتحول مشاركة الشركة لصورهم أو مقاطعهم الفيديوية إلى مصدر فخر بـين أصدقائهم وزملائهم. 

ومن يعلم؟ قد يقرر هؤلاء الأصدقاء والزملاء إنشاء محتواهم الخاص على تلك المنصات من باب المنافسة فقط أو ركوب الموجة .

ومن الأمثلة على ذلك أيضا المواقع التي لديها مدونة وتسمح للآخرين بالكتابة والتدوين على موقعها.

 موقع ألِف ستارت أب يستخدم هذه الطريقة من خلال إتاحة الفرصة لمن لديهم المعرفة بريادة الأعمال بنشر خبراتهم وقصصهم في مدونة ريادة الأعمال، وتقوم ألِف ستارت أب بعد ذلك بنشر هذا المحتوى على وسائل تواصلها المختلفة .

  • المحتوى التثقيفي :

يلجأ العديد من مستخدمي الإنترنت إلى وسائل التواصل الاجتماعي للوصول لمصدر موثوق للمعلومات والمعرفة. ويوفر المحتوى التثقيفي عالي الجودة المرتبط بالمنتج وسيلة موثوقة للتواصل الفعّال مع العملاء. 

لذلك وبدلاً من الحديث فقط عن منتجك، عليك أن تنـشئ محتوىً تثقيفياً مرتبطاً بالصناعة أو المجال الذي يقع منتجك ضمنه. يجب أن تكون هذه المقالات الجذابة مفيدة لشريحتك المستهدفة.

المحتوى الفريد والمثـير على وسائل التواصل الاجتماعي الذي يقدم قيمة مضافة حقيقية هو طريقة تستخدم دوماً لضمان ولاء المتابعـين. وبالتدريج تقوم الشركات بإثارة اهتمام المستهلك بمنتجاتها وخدماتها بسبب المصداقية التي بنتها وغذّتها مع المتابعـين من خلال المحتوى التثقيفي السابق.

  •  المحتوى الترويجي :

وهو المحتوى الـذي تتحدث فيه عن منتجاتك وخدماتك وعروضك. كأن تذكر ما تقدمه في مشروعك من منتجات بالإضافة للأسعار والعروض الخاصة بك. كما أن نشر شهادات وتزكيات العملاء تعد طريقة رائعة لخلق شعور بالأمان لدى عملائك عند اختيارهم لمنتجك بدلاً عن منافسيك. 

ربما يظن القارئ أننا نستنتج و نحلل و يبقى ما نقوله مجرد كلام دون دراسة علمية أكاديمية تحليلة له، لذا ينبغي أن نشير أن جذب الجمهور وبناء براند و سمعة  يتم تدريسه كبرامج أكاديمية و Nano-degree  في جامعات عدة  منها Northwestern University  الأمريكية في عدة برامج على منصة كورسيرا .

 

في النهاية  ندعوك عزيزي الريادي المبتدئ أو الخبير لمشاركة المقال مع أصدقائك الرياديين أو غير الرياديين حتى يصبحوا رياديين ، و التعليق على أي ثغرة ( مع أنه من المستحيل نغلط ) أو مشاركتنا رأيك شديد الأهمية في التعليقات.

 

تحرير: خالد إدريس (مقتبس عن كتاب هكر النمو).